نشرت تحت تصنيف خواطر

قصة قصيرة

كان ياما كان

كان هناك

متعسِّف

حكم على كلماته بالإقامة الجبرية في قلبه المعذَّب .

ظالم

تثور مشاعره عليه ليسمح لكلماته بالانعتاق !

غليظ

يلفظ كلماته خارج أسوار قلبه مغلَّفة بالبرود ليستمر الجفاء .

جلّاد

تكاد تضيق أفق كلماته ، فلا تتعد حدود سجنها.

قلبه يَبَاس ،

يذبل الحب فيه ،

تغلبه سكرات الموت .

لم ينته المطاف أيُّها المبتلى !

فالحب صبغة الله فينا ،

و اليقين مقعد متهاو،

أما الكلمة فغابات صنوبر عصيَّة .

فلا تجعل كلماتك أسيرة قلبك تنتظر فرجاً أو موتاً .

المعلق:

Ambitious not positive !

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.