نشرت تحت تصنيف خواطر

حين كانت جدتي ….

‏هذا الوقت في بيت جدتي سنة ١٩٩٤
‏الراديو مفتوح على برنامج سعيد الحمد في إذاعة البحرين .
‏و أنا في غرفة الطعام القديمة ،
‏أغمس الخبز الإيراني في جبنة المراعي “هذا النوع لا نشتريه في بيتنا” ، و أشرب شاي بالحليب في أكواب جدتي المزخرفة باللون البني و الدارجة في الثمانينات،

‏بعدها تستعد جدتي لإعداد الغداء ،

‏يااااااااا الله كم كنّا في نعيم ، أمي حصه تطبخ بنفسها الكبسة … صحيح أنها كانت حادة المزاج و صارمة في قوانينها لدرجة أنها تغضب بشدة إذا دخلنا مطبخها حُفاة ، أو إذا حركنا ملعقة من مكانها و لكن هذه قوانينها و كانت دائماً تقول :”الدنيا مسيّسة”.

‏لا شيء يشبه أيامي مع جدتي ولو حاولت استدعاء ذلك بتناول الخبز الإيراني مع الشاي بالحليب على الأرض، لو كان باستطاعتي التغلغل في اللاوعي لأفقأ عيني الحزن فلا تنبثق ينابيع أحزاني كلما مررت من شارع بيتها المتصل بطفولتي و المتجذّر في أعماق كآبتي ….

المعلق:

Ambitious not positive !

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.