نشرت تحت تصنيف خواطر

في مكانٍ ما …

في مكان ٍ ما امرأة وحيدة ونساء عدة ،

و خيوط من ولاءات الخضوع ،

تعيد أمجاد النجوم السالفة ،

و حقول كامتداد يشبه الزمن ،

كثيف حين ولادة سنبلة ،

و عقيم عند احتضار الايقاع !

فيما يشبه المساء :

تشرع الوحيدة في محرابها بحياكة أردية الذكرى ،

تنفرط بكرة الصوف و كأنها ترجو المدد !

تبتهل الشاردة عند إدبار شظية بائدة ،

تعيد تراتيل الطفولة في ليلة لا يشيخ فيها القمر !

تنام على وسائد الصِّبا ،

تستولد روحها من الفجر الأول .

التقاطة هادئة في ٢٠١٨

المعلق:

Ambitious not positive !

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.