نشرت تحت تصنيف خواطر

هدهدة

صورة من ألبوم المصورة الأمريكية ڤيڤيان ماير

إلى الجسد الكبير الذي ماعاد يسعه السرير الصغير المتحرك …

إلى الأقدام التي تجاوزت خطواتها الأولى بالبهجة و أثّاقلت و تاهت في الدروب المعتمة …

إلى العظام الصلبة العصية على لفة المهد الدافئة …

إلى الذاكرة العاجزة عن استرجاع أهازيج الهدهدة ..

إلى الروح الشغوفة التي شاخت على يد الخذلان …

إلى العين العاشقة التي سقطت في الذنب وهي تلعق لذة الجمال …

إلى أصابع تلهث عطشاً إلى لمسة مطمئنة …

إلينا نحن الذين كبرنا على الهدهدة !

نشرت تحت تصنيف خواطر

في كف لحظة …

في كف لحظة

أشرقت ليلة

أفِلت الساعات الكسلى

و بُعِث الزمان متدفقا

انزلقت رؤوسنا إلى النور

تفتّحت الدقائق العجلى

انثالت الحياة إربا

نضحت الأيام دمعا

ازدردت الإمامة نزوات الجوعى

فرّت زُمرُ الخوف ذلا

خشعت حقول القمح لدعوات السنابل

من يسمع تنهيدة القمر ؟

من يولول على حزن السحاب ؟

متى تستفيق الجبال النائمة ؟

متى تتحرر الأشجار الساكنة ؟

متى تنكسر أُطُر الزمان ؟

Hollows painting by Johanna Stickland
نشرت تحت تصنيف خواطر

حرائر العنكبوت

سرداب مظلم ،

تقطن فيه صور هشَّة ،

سنوات تملؤها الرهبة ،

رهبة الوصال بالظلال !

الظلال الممشوقة كمخالب العناكب !

التي عاصرت الضيق ،

و اعتادت الديار النحيلة .

أطياف برّاقة ،

تنسج حيوات الضالين ،

و تخط مراسم التيه .

تتلفّع الخطيئة بفتاوى ،

تشيد صوامع الزيف ،

تلتهم آثام الزهّاد.

جباه ترتطم بخطاياها ،

ليصهرها حسن التأويل ،

فينتصر العنكبوت .

The body collects
By Johana Stickland
نشرت تحت تصنيف خواطر

مُسَامرة …

خارج إطار الوحدة ،

هناك حياة أخرى ربما لا تروق لنا،

و لكنها وبكل ما فيها من تنافر حياة ،

التناقض بحد ذاته و السير نحو منعطفات كثيرة أبلغ من السكون في هامش مُهمل !

المشي داخل حياة يداهمك فيها الفزع وسط أحياء يميزهم الاختلاف و التباغض خير من وحدة تقذفك خارج حدود الزمان حيث تكون دوماً في خلوة مع نفسك العاجزة عن مقارعتك !

لا تطل غيابك عن الحياة ،

و لا تحكم على نفسك بالحبس لعجزك ،

فالوحدة القاتمة تطفئ كل سرب مضيء في نفسك مع الزمن ….

تنطفئ و يحولك غياب الدهشة إلى رماد .

Light of Spring by Carl Holsø
نشرت تحت تصنيف خواطر

قصة قصيرة

كان ياما كان

كان هناك

متعسِّف

حكم على كلماته بالإقامة الجبرية في قلبه المعذَّب .

ظالم

تثور مشاعره عليه ليسمح لكلماته بالانعتاق !

غليظ

يلفظ كلماته خارج أسوار قلبه مغلَّفة بالبرود ليستمر الجفاء .

جلّاد

تكاد تضيق أفق كلماته ، فلا تتعد حدود سجنها.

قلبه يَبَاس ،

يذبل الحب فيه ،

تغلبه سكرات الموت .

لم ينته المطاف أيُّها المبتلى !

فالحب صبغة الله فينا ،

و اليقين مقعد متهاو،

أما الكلمة فغابات صنوبر عصيَّة .

فلا تجعل كلماتك أسيرة قلبك تنتظر فرجاً أو موتاً .

نشرت تحت تصنيف خواطر

فإلى لقاء في الخيال ….

‏‎أنه الوقت المثير لصحبة البحر المحجوب بحكم الوباء وأجنحته القاحلة ولا نافذة سوى الخيال

‏‎سنقبض الآن على الزمن ،

‏‎سنغطس في هذا الكون معاً،

‏‎و تحديداً في هذا الوقت الفاصل الذي يلبسنا الرقَّة،

‏‎سنتخطى الواقع بلغة مختلفة لم نتعلمها من كتاب ،

‏‎لغة تتفجر من أعماقنا …

‏‎ستسرق السمع لما ينبض في جوفي ،

‏‎و أقوم باحتواء الموج كي نحافظ على استقرار الخيال !

‏‎صحبة البحر في الخيال أشهى ،

‏‎لا حُرمة لبيوتنا الخيالية ،

‏‎و الأبواب تفتح ذراعيها !

‏‎سنغادر بصمت وصخب الواقع الخانق،

‏‎و نبحر معًا أنا والبحر في سفر نجهله تماماً إلى عالم أبعد نتجاوز فيه كل مستنقعات الألم و الرذائل … سوف نعرج على مواطن الضعف لنتخطّاها معاً ،

‏‎ستلف الحيرة حينها أرواحنا حتى نصل إلى البقعة التي تقدّس مشاعرنا حينها سننزع عن أرواحنا كل حجب الشكوك التي طرزها الواقع المُر منذ نشأتنا مختلفين !

‏‎حينها ستغادر غربان الشؤم عن عالمنا،

‏‎و تصير المشاعر صافية طيبة لا تصاحبها رعدة الذنب !

‏‎فإلى لقاء في الخيال …. !

إطلالة على المحيط الأطلسي في ٢٠١٩